التكنولوجيا تفتح آفاق تعاون طبي بين المغرب والصين (医疗合作(摩洛哥 – 中国

وكالة OSAS: ذكر وزير الصحة المغربي على هامش الدورة الثانية من منتدى التعاون العربي الصيني في مجال الصحة، الذي انطلقت فعالياته في بكين؛ أن التعاون التقليدي في مجال الصحة بين الصين والمغرب بدأ منذ مدة طويلة في عام 1975 ميلادي، ويظهر هذا التعاون في حضور بعثات طبية صينية إلى المغرب لحوالي 7 مستشفيات إقليمية، بما يصل إلى 78 طبيبًا وطبيبة يقدمون خدمات إلى جانب أطباء مغاربة، إلا أنه يمكن من خلال الاستشارات الطبية عن بعد، أن يقدم المزيد من الأطباء الصينيين من مواقعهم في الصين، خدماتهم الطبية لمرضى في المغرب. مقترحًا أن يكون هناك نموذج تجريبي يربط بين مراكز صحية للرعاية الأولية ومستشفيات صينية.

وحول الخطط المغربية لتعزيز التعاون الثنائي مع الصين في مجال الصحة، فصرح أنه لدى المغرب رغبة في تطوير الصحة الرقمية والصحة المتنقلة، نظرًا للنمو الصيني الملموس في هذه المجالات، لافتًا إلى اجتماعه مع شركة هواوي الصينية في المغرب، والتي عرضت الكثير من التطبيقات في المجال الصحي، و أن هناك رغبة للاستفادة من هذه الخبرات وتطوير العلاقات في هذا المجال.

تتوفر فرص مرتبطة بالاستثمار على مستوى المستشفيات، حيث يتجه عدد ليس بالقليل من الدول إلى تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص، من أجل إحداث بنية تحتية عامة، ويسعى المغرب إلى أن تكون مستشفياتها في المستقبل منشأة على هذا الأساس، حيث هناك تعبئة لتمويلات وقروض من مؤسسات مانحة دولية، من ضمنها مؤسسات صينية، بالإضافة إلى الاستفادة من خبراتها في مجال بناء المستشفيات.

نشر على شبكة التواصل الاجتماعي

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*