دعم مالي وسياسي لتصبح الصين قوة تكنولوجية عالمية

为中国成为全球技术强国提供财政和政治支持

وكالة OSAS: قال وزير العلوم والتكنولوجيا الصيني وانغ تشي قانغ إن الصين ستقدم دعما ماليا وسياسيا أكبر لتطوير العلوم والتكنولوجيا في عام 2021 لتحقيق هدف البلاد المتمثل في بناء نفسها لتصبح قوة تكنولوجية عالمية.

وستتخذ الوزارة هذا العام تدابير لتنفيذ المهام الرئيسية التي حددها مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي، وهي تكثيف قوتها الإستراتيجية الوطنية في العلوم والتكنولوجيا، والتي ستلتزم بالاستقلالية، وتعزيز الدعم الإستراتيجي، وبناء مختبرات وطنية، وتنفيذ سلسلة من المشاريع الهامة وإنشاء مجموعة من مراكز الابتكار النموذجية ذات القدرة التنافسية الدولية.

وقدم وانغ الخطوة التالية للوزارة في بناء مراكز شاملة للابتكار العلمي في منطقة بكين – تيانجين – خبي، ودلتا نهر اليانغتسي ومنطقة خليج قوانغدونغ – هونغ كونغ – ماكاو الكبرى. وستركز هذه المراكز على الابتكار العلمي وتطبيقه، مع تحقيق تقدم في القضايا العلمية الخاصة بالتنمية الصناعية للبلاد.

وقال وانغ: “لكي تصبح الصين دولة رائدة في مجال العلوم والتكنولوجيا، تحتاج إلى المزيد من الركائز. وإن القدرة الابتكارية المشتركة للجامعات ومعاهد البحوث والشركات في البلاد، بالإضافة إلى دعم الحكومات المحلية، ستنشئ بنية تحتية قوية لتحقيق هذا الهدف”.

حقق الابتكار العلمي والتكنولوجي في الصين إنجازات كبيرة من حيث الجودة والكمية خلال فترة الخطة الخمسية الـ13 (2016-2020) للبلاد، وحقق الهدف الأساسي المتمثل في أن تصبح الصين دولة تشجع الابتكار. وحددت وزارة العلوم والتكنولوجيا هدفا جديدا يتمثل في تعزيز القوة العلمية والتكنولوجية الإستراتيجية الوطنية وستقوم بصياغة الخطة التنموية في العقد المقبل مع تشكيل سلسلة ابتكار مستقلة يمكن التحكم فيها، لضمان أمن واستقرار سلسلة الصناعات والتوريد، بحسب تصريحات وانغ.

وقال وانغ: “سنعزز دعم البحوث الأساسية ونستثمر أكثر في هذا الصدد، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالبنية التحتية الأساسية للبحوث الأساسية، مثل المختبرات الوطنية الرئيسية. وذلك لدفع عجلة التنمية عالية الجودة ودعمها بالابتكار العلمي”.

وأضاف وانغ أن الابتكار يعكس أهمية المواهب، مشيرا إلى أنه سيتم التخطيط الشامل للمشاريع والمواهب في المجالات الرئيسية لإطلاق إمكانات الابتكار للمواهب.

وأكد وانغ قائلا: “سيلعب التقييم دورا حاسما وسيتم استخدامه بشكل جيد. ولن تكون الألقاب في موقع هام، في حين أن مشاركة الكوادر في المهام الأساسية ومساهمتهم الفعلية في مجالاتهم ستكون مهمة”.

صرح وانغ بأن الوزارة تقوم بصياغة الخطة الإستراتيجية للعام الجديد وتعطي الأولوية للتصميم والتنفيذ على أعلى مستوى.

وقال وانغ: “الأولوية القصوى هي العمل الجاد. وأثناء العمل، ينبغي أن ننظر إلى الوضع العام المتمثل في أن الصين تسعى للتحديث والتنمية عالية الجودة، وجعل العلوم والتكنولوجيا تلعب دورا داعما ورائدا، مع التركيز على المشاريع العلمية الكبرى، من أجل تحقيق التنمية الشاملة للعلوم والتكنولوجيا التي تتميز بالدعم المتبادل بين التصميم رفيع المستوى والبحوث الأساسية”.

نشر على شبكة التواصل الاجتماعي

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply